أضف النص الخاص بالعنوان هنا

خبراء دوليون يسلطون الضوء بالصويرة على “رهانات الذكاء الاصطناعي في خدمة الأمن السيبراني”

خبراء دوليون يسلطون الضوء بالصويرة على “رهانات الذكاء الاصطناعي في خدمة الأمن السيبراني”

تناقش النسخة الثالثة للقمة الدولية للذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني التي انطلقت أشغالها يوم امس السبت بالصويرة، رهانات الذكاء الاصطناعي في خدمة الأمن السيبراني، وذلك بحضور ثلة من الخبراء الدوليين والباحثين والمهتمين.

وتهدف هذه القمة المنظمة من قبل المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش بشراكة مع المدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة، على مدى ثلاثة أيام، إلى تعميق الفهم حول التهديدات في مجال الأمن المعلوماتي، وتحفيز التبادل بين الجامعات والمقاولات وأصحاب القرار والباحثين المغاربة.

ويروم هذا الحدث العلمي الدولي الذي تميز بحضور مستشار الملك محمد السادس والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موغادو، أندري أزولاي، ورئيس المجلس الجماعي للصويرة طارق العثماني، ورئيس جامعة القاضي عياض بمراكش بلعيد بوكادير، إلى جانب شخصيات أخرى من عوالم مختلفة، أيضا خلق فضاء ملائم للتعاون والابتكار في مجال الأمن السيبراني، وتحفيز تطوير حلول تكنولوجية متقدمة للتصدي للتهديدات الرقمية المتنامية.

وفي كلمة بالمناسبة، نوه أزولاي، بالتقدم الملحوظ للمغرب في مجال الأمن السيبراني، مبرزا انخراط المملكة الدائم في تعزيز قدراتها في هذا المجال الإستراتيجي.

وقال “نحن شاهدون على الانتقال الرقمي العالمي الذي يتوسع، والمغرب القوي بكفاءاته وبعزمه، يلعب دورا رائدا في العديد من قطاعات التكنولوجيات الحديثة، سواء على مستوى القارة الإفريقية أو الساحة الدولية”، مؤكدا أهمية التطرق بكل جدية ومهنية للتحديات التي تطرحها الثورة الرقمية.

وتابع أزولاي “أنا على يقين تام بأن تقنين وتأطير هذه التكنولوجيا يعد أمرا ملحا للحفاظ على توازناتنا الاجتماعية وضمان أمننا وحماية سيادتنا”.

وبعد أن ذكر بأن مدينة الصويرة ستحتضن طيلة هذا الأسبوع سلسلة من اللقاءات الدولية المتميزة، وكذا أحداث كبرى أخرى، سلط السيد أزولاي الضوء على انخراط مدينة الرياح في النهوض بالبحث العلمي والابتكار.

من جهته، أبرز بوكادير، التزام جامعة القاضي عياض بالتموقع كرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي، سواء من خلال تكويناتها وأبحاثها من أجل تكوين رواد مستقبليين قادرين على ضمان هذا التحول الرقمي ورفع التحديات التكنولوجية الحالية والمستقبلية.

وسجل أن “الأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي يلعب دورا محوريا في حماية المعطيات الحساسة والوقاية من الهجمات السيبرانية وصون السيادة الوطنية في الفضاء السيبراني”، داعيا أيضا إلى تعزيز مبادرات البحث والتكوين في هذه المجالات عبر كافة مناطق المملكة”.

وفي تصريح للصحافة، دعا بوكادير من جهة أخرى، إلى إرساء تعاون وثيق بين الجامعات المغربية والقطاع الخاص والمنتظم الدولي بغية النهوض بالابتكار وتشجيع البحث التعاوني وتحفيز نقل المعارف والتكنولوجيا.

من جانبه، أبرز مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بالنيابة، حسن عياد، أن الهدف الرئيسي من هذا اللقاء العلمي هو التفكير العميق للخروج بتوصيات تروم تعزيز صمود البنيات التحتية الرقمية وحماية وحدة المعطيات من الهجمات السيبرانية.

وأكد أن “حماية أمننا السيبراني يشكل رهانا ذو أهمية قصوى بالنسبة للمغرب. لذا فنحن منخرطون بشكل تام في تصميم حلول مبتكرة مستمدة من الخبرة والإبداع المغربيين، بهدف تعزيز حمايتنا على الأنترنت”.

وتابع الحضور لقاءات وموائد مستديرة أقيمت على مدار اليوم، وتناولت مجموعة من المواضيع المرتبطة بالذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني وميادين أخرى ذات صلة.

من جهة أخرى، عرف اللقاء توقيع مجموعة من اتفاقيات الشراكة بين مختلف الفاعلين تهدف إلى إرساء مختبرات تقنية ومشاريع بحثية مشتركة، وذلك لتسهيل تنقل الطلبة على المستوى العالمي.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة العلمية التي تقام بالصويرة ومراكش إلى غاية 6 ماي الجاري، لقاءات، وموائد مستديرة، وورشات وأنشطة تفاعلية مختلفة، تتيح إطارا ملائما لتبادل الأفكار والتعاون بين المختصين، بهدف الخروج بتوصيات تحفز على تقدم المعارف في المجالات التي يتم يتطرق إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

أحدث المقالات

فيديو