أضف النص الخاص بالعنوان هنا

الدخول المدرسي بشعار “من أجل مدرسة ذات جودة للجميع” وأمن سيدي معروف يراقب المؤسسات التعليمية

الدخول المدرسي بشعار “من أجل مدرسة ذات جودة للجميع” وأمن سيدي معروف يراقب المؤسسات التعليمية

انطلق يوم الاثنين الموعد الرسمي للدخول ، المدرسي للموسم الدراسي 2023\2024 كما سبق لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة أن أعلنت عن موعده، واختارت شعار هذه السنة للدخول المدرسي “أجل مدرسة ذات جودة للجميع”
وعاينت ” سين بريس” انشغال وحدة أمن الدراجي في مراقبة محيط الثانوية الإعدادية عبد المالك السعدي بسيدي معروف التابعة ترابيا لعمالة عين الشق الدارالبيضاء.


ولاحظت أن عناصر الأمن واقفة في الجهة المقابلة للدخل الرئيسي للثانوية وتراقب عملية دخول التلميذات والتلاميذ رفقة ابائهم وامهاتهم وأولياء أمورهم، مما يمنح احساسا بالأمن للجميع، مادام شعار هذه السنة مدرسة للجودة للجميع.
وفي سياق متصل سيعقد شكيب بنموسى ندوة صحفية كباشرة تنقل مباشرة عبر الصفحات الرسمية للوزارة على مواقع التواصل الاجماعي، للحديث عن الدخول المدرسي الجديد وذلك يوم الثلاثاء 5 شتنبر، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.

واعلنت لطيفة لماليف، المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة عن تنظيمها لقاء تواصلي مع المفتشات والمفتشين لضمان دخول مدرسي ناج” يوم الجمعة الماضي، في إطار مواصلة سلسلة اللقاءات التنسيقية المواكبة للدخول المدرسي،  وتنزيلا لمقرر وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بشأن تنظيم السنة الدراسية 2023-2024 تحت شعار “من أجل مدرسة ذات جودة للجميع” ومن  أجل تعبئة الفاعلين التربويين وكذا الشركاء لانجاح الدخول المدرسي.

وشارك في اللقاءالتنسيقي كل المفتشات والمفتشين، ورئيسة ورؤساء المصالح بالمديرية، حيث تم التطرق في هذا اللقاء لمختلف الإجراءات والتدابير والترتيبات الكفيلة بتأمين نجاح إنطلاق الموسم الدراسي في انسجام تام مع أهداف خارطة الطريق 2022-2026 ، كما تم التطرق لأبرز المستجدات الني سيشهدها الموسم الجديد، من قبيل إرساء مشروع مؤسسات الريادة بالسلك الابتدائي والتعميم التدريجي للغة الأمازيغية بهذا السلك وتعميم اللغة الإنجليزية بالثانوي الإعدادي وتقييم مكتسبات التلاميذ المستفيدين من التعليم الأولي المسجلين بالسنة أولى ابتدائي.
وأكدت المديرة الإقليمية في اللقاء التنسيقي على أهية تكثيف عمليات التأطير، والمواكبة والتتبع والتقييم لمختلف الجوانب التربوية والإدارية والتنظيمية والمادية والمالية حسب الاختصاص، وأثر ذلك على تحسين المؤشرات الكمية والنوعية والرقي بالمنظومة التربوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

أحدث المقالات

فيديو