أضف النص الخاص بالعنوان هنا

اليونسكو تحذر من التدهور السريع للتربة ومخاطرها على التنوع البيولوجي والحياة البشرية

اليونسكو تحذر من التدهور السريع للتربة ومخاطرها على التنوع البيولوجي والحياة البشرية

حذرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، يوم أمس الاثنين، من التدهور السريع للتربة، مع مخاطر كبيرة على التنوع البيولوجي والحياة البشرية، داعية “المجتمع الدولي إلى جعل هذا الأمر أولوية”.

وقالت المديرة العامة لمنظمة اليونسكو، أودري أزولاي، خلال اختتام أشغال ندوة دولية تحت شعار “متجذرة في القدرة على الصمود : اكتشاف أهمية التربة في التنمية المستدامة”، نظمتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان في أكادير، إن “التربة تضطلع بدور حاسم في الحفاظ على الحياة على الأرض. ومع ذلك فهي لا تزال مهملة أو تتعرض لسوء الإدارة في كثير من الأحيان”.

وفي هذا الصدد، أطلقت نداء للدول الـ 194 الأعضاء في المنظمة لكي تنهض بحماية التربة وبإعادة تأهيلها، مشيرة إلى أن منظمة اليونسكو تقوم أيضا بعدد من الإجراءات من أجل تعويض النقص في المعارف العلمية في هذا المجال.

وأشارت السيدة أزولاي في الاجتماع، الذي ضم خبراء وممثلين من أكثر من 30 دولة عضو في المنظمة، إلى أن “منظمتنا التي تمتلك خبرة تمتد على ستين عاما في مجال علوم التربة ستساعد الدول في تحقيق تقدم في المعارف وتدريب المهنيين من أجل التمكن من اتخاذ التدابير اللازمة”.

ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، فإن التربة السليمة ضرورية للحفاظ على النظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي وتنظيم المناخ وإنتاج الغذاء وتنقية المياه. ومع ذلك، فوفقا للأطلس العالمي للتصحر، فإن 75 في المائة منها متدهورة بالفعل، وتؤثر مباشرة على 3.2 مليار شخص. وإذا لم يتغير الاتجاه الحالي فسترتفع هذه النسبة إلى 90 في المائة بحلول سنة 2050.

وأسفرت المناقشات خلال الندوة عن خطة عمل تستند إلى ثلاثة أهداف، إذ يتعلق الأمر بتحسين حماية التربة وإعادة تأهيلها، وسد الفجوة في المعرفة العلمية، وتعزيز التزام الشباب والمجتمعات المحلية من خلال برامج التعليم والتكوين.

وقد أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) أنها تعتزم مواكبة الدول الأعضاء فيها من خلال العمل مع شركائها الدوليين لوضع مؤشر عالمي لصحة التربة، معتبرة أن الأمر سيتعلق بمقياس موحد لتقييم جودة التربة ومقارنتها عبر مختلف المناطق والنظم الإيكولوجية.

وستتمكن من تحديد اتجاهات التدهور أو التحسن، والمناطق المعرضة للخطر وفعالية ممارسات التسيير.

وتخطط منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، بالإضافة إلى هذا المؤشر، لتنفيذ مبادرة رائدة لتقييم التربة والمناظر الطبيعية وإدارتها المستدامة في حوالي عشر محميات للمحيط الحيوي، بهدف مزدوج يتمثل في ضمان فعالية مختلف أساليب الإدارة المستدامة المطبقة في هذه المواقع وتعزيز أفضل الممارسات.

وسيتم تشجيع مديري هذه المواقع على تطوير مشاريع نموذجية للحفاظ على التربة وإدارة الأراضي التي يمكن تكرارها في أماكن أخرى. وسيتم توفير التكوين لهم، وكذلك لأعضاء الوكالات الحكومية ومنظمات الحفظ ومجتمعات السكان الأصليين، لتزويدهم بأكبر عدد ممكن من الأدوات لحماية هذا المورد الأساسي.

كما ستشمل هذه المبادرة عنصرا تعليميا ستعمل منظمة اليونسكو من خلاله على التحسيس وإشراك الأجيال الشابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

فيديو