أضف النص الخاص بالعنوان هنا

تقنيات هندسية جد متطورة تخدم الماء والبيئة بقلب المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك بالدارالبيضاء

تقنيات هندسية جد متطورة تخدم الماء والبيئة بقلب المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك بالدارالبيضاء

فوزية زين الدين

بمناسبة اليوم الدراسي حول مناقشة الحلول الناجعة لقضايا الماء والبيئة، تم الاتفاق من جهة ادارة المدرسة الوطنية العليا للكهرباء والميكانيك التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء، يوم الاثنين 8 يناير2024 بالمصادقة على الاقتراحات المعروضة عليها من طرف الطلبة المهندسين والدكاترة الباحثين في مختلف الشعب الهندسية وتفعيل الحلول المبتكرة الثلاثة المقترحة من لدن الطلبة المهندسين.

وأكد ذلك الطالب رقراق محمد سنة ثالثة شعبة الهندسة الصناعية تخصص الادارة الصناعية احد المنظمين لهذا اليوم الدراسي، قال في كلمة للصحافة: ان ادارة المدرسة صادقت على مسودة تحمل اقتراحات ملمة بالبيئة والماء ويتطلب تفعيلها بمختبر المدرسة على اساس الالتزام باهداف المقترحات المتمثلة في تفعيل وتجسيد التقنيات الهندسية المتطورة كنموذج اولي يفعل بتراب المدرسة الوطنية العليا للميكانيك والكهرباء.

و ياتي هذا اليوم الدراسي لمناقشة وتباحث الحلول في الماء و البيئة ، في اطارتتبع نهج السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة في ترشيد الماء والاهتمام بالبيئة، وكذا للاسهام في تنمية بيئية مستدامة من خلال بيداغوجية اكااديمية مبتكرة انطلاقا من هذه السنة الدراسية ل 2023-2024.

وقد استعرض الطلبة المهندسون بهذه المناسبة مشاريع وابحاث جد متطورة تخدم البيئة و الماء، امام ادارة المدرسة و شركات معروفة في المجال و جمعيات وطنية ومهتمون واساتذة باحثون وطلبة مهندسون وباحثون اكاديميون، وذلك بعد القاء كلمة افتتاحية لمدير المدرسة الوطنية العليا للميكانيك والكهلرباء بذرالدين بن اعمر.

وقد عملت المدرسة من خلال هذا اليوم الدراسي للبيئة والماء، على ترسيخ مفاهيم التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة اذ يعتبر اهتمامها المتجدد بالبيئة والماء واحدا من اهم اهدافها ومبادراتها البيداغوجية الاساسية، التي تسعى الى تحقيقها بمعناها الشامل في كل ما تقدمه من خدمات و ما تنفده من مشروعات بمعية الطلبة، واضعة نصب اعينها تطبيق التنمية المستدامة بمفهومها الشامل.

والجدير بالذكر انه انطلاقا من القانون الذي خصص للبيئة و منها القانون 11.03 المتعلق بحماية واستصلاح البيئة والقانون الاطار رقم 12.99 بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة ثم القانون رقم 13.03 المتعلق بمكافجة ثلوث الهواء يتضح انه سن مجموعة من الاليات الحمائية التي تدعي بقوة الى الاهتمام وتظافر الجهود بين كل الهيئات والمؤسسات الحكومية والغير حكومية.

للاشارة فقد حضر هذا اليوم الدراسي لمناقشة الحلول الناجعة المتعلقة بالماء والبيئة وكذا تسليط الضوء على المشاكل التي تعيق تحقيق التنمية المستدامة بهذا المجال شركات مغربية واخرى عالمية ومؤسسات حكومية وغير حكومية، واساتذة اكاديميين وباحثين وطلبة مهندسين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

فيديو