أضف النص الخاص بالعنوان هنا

الدارالبيضاء.. حديقة الجامعة العربية تحتضن ولأول مرة فعاليات “حوارات في الإنسانية”

الدارالبيضاء.. حديقة الجامعة العربية تحتضن ولأول مرة فعاليات “حوارات في الإنسانية”

تحتضن حديقة الجامعة العربية بالدار البيضاء، ولأول مرة فعاليات ” حوارات في الإنسانية”، المنظم من طرف النادي البلدي للدار البيضاء بتعاون مع مؤسسة ثقافات العالم،
وذلك في أيام 17 و18 و19 من شهر وفمبر الجاري.

وستنطق ايام ” حوارات الإنسانية” في حديقة جامعة العربية، من خلال تنظيم عدد من الحوارات واوراش واوقات للتعاون، اضافة الى عروض فنية ومناقشات، مع تنظم معارض لتعاونيات و مؤسسات مغربية و إفريقية، ومن مدينة ليون، حيث نظم أول لقاء من هذا النوع.

وسيدير المناظرات المنظمة تحت الخيمات شخصيات مرموقة تناقش موضوع ” حوارات في الانساني ” مع المشاركين لتوضيح الأسئلة المختلفة التي سيتم تناولها.

وبحسب بيان صحفي لمنظمي التظاهرة توصلت ” سين بريس” بنسخة منه فإن ” الحوارات في الإنسانية” تفتح مجالا للقاءات و المشاركة و الاستماع والبناء المشترك في عالم أصبحت فيه الصراعات الحربية، التي لا ينبغي أن تكون موجودة في القرن الحادي والعشرين، لغة ممارسة شائعة بالنسبة للبعض ، ومن الضروري الابتعاد عن الشعور بالعجز واللامبالاة في مواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه الإنسانية، في إقامة روابط جديدة وتفعيل مبادرات إيجابية متعددة، من خلال اللقاء والعمل معًا هي فرصة ثمينة لنفكر خلالها معا على العيش في مجتمعات مسالمة تعرف طرق التعامل مع المعارضة والمنافسة و تفادي الاستغلال وجميع أشكال سوء المعاملة والعنف.

وتمثل “الحوارات في الإنسانية” التي نشأت عام 2002 خلال مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة في جوهانسبرغ، مساهمة المجتمع المدني في الاستجابة للتحديات المتعددة التي تميز البيئة الحضرية من أجل مواجهة التوترات وانعدام الأمن في الأماكن العامة، والتحرش في المدرسة، وفي العمل، وفي الشارع، والفظاظة على الشبكات الاجتماعية، والقدح حتى في المسائل العلمية، والتناقضات المتكررة للغاية بين العاملين من أجل الصالح العام ، وعدم احترام المرأة، والتمييز ضد من لا يشبهنا، والعنف حتى بين مشجعي الرياضة، والانتهاكات الاقتصادية، وعدم المساواة الصارخة، وعدم الاستماع والإعتراف في عدد من المنظمات.

ويعول منظمو النسخة الأولى من فعاليات ” حورات في الإنسانية ” على دعم السلطات المحلية لمدينة الدار البيضاء الكبرى، لانه كما عبروا عن ذلك في البيان الصحفي، هو “ضروري لتحقيق النجاح الكامل لهذا الحدث الخادم للمصلحة العامة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

فيديو