أضف النص الخاص بالعنوان هنا

عواطف حيار تبرز التقدم الذي أحرزه المغرب في مجال تعزيز حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة

عواطف حيار تبرز التقدم الذي أحرزه المغرب في مجال تعزيز حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة

أكدت عواطف حيار، وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، أمس الجمعة بالرباط، أن المغرب أحرز تقدما كبيرا في مجال تعزيز حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة، نظرا للمكانة الهامة التي تحتلها هذه الحقوق في السياسات العمومية.

وأوضحت حيار، في كلمة افتتاح أشغال الجمع العام العاشر للاتحاد الإفريقي للمكفوفين، بحضور الأميرة للا لمياء الصلح، رئيسة المنظمة العلوية لرعاية المكفوفين بالمغرب، أن “هذا التقدم تم ترسيخه في مختلف التشريعات التي تهم هذه الفئة، لا سيما القانون الإطار رقم 97.13 المتعلق بحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة والنهوض بها، فضلا عن إصدار العديد من الاتفاقيات الدولية ذات الصلة”.

وأبرزت العناية السامية التي يوليها الملك محمد السادس للأشخاص في وضعية إعاقة، مذكرة في هذا الإطار، بخطاب جلالة الملك، يوم 13 أكتوبر الجاري، بمناسبة افتتاح البرلمان، والذي أعلن فيه جلالته عن تفعيل وتوسيع نظام تعميم الدعم الاجتماعي المباشر ليشمل الأطفال في سن التمدرس، والأطفال في وضعية إعاقة، مما يعكس حرص على ترسيخ قيم التضامن بين المغاربة.

وأضافت أن برنامج الدعم الاجتماعي المباشر يندرج في إطار مواصلة ورش تعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية لجميع المغاربة، استنادا على نظام الاستهداف الذي يتيحه السجل الوطني للسكان والسجل الاجتماعي الموحد.

وأشارت حيار إلى أن وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة قامت بإعداد برنامج “جسر” الذي يهدف، على الخصوص، إلى تقريب الخدمات من المواطنين المغاربة، وخاصة الأشخاص في وضعية إعاقة، من خلال رقمنة وتحسين جودة الخدمات.

من جانبه، أعرب رئيس الاتحاد الإفريقي للمكفوفين، إسماعيل زهو، عن امتنانه للمغرب لاستضافته للجمع العام العاشر للاتحاد، مذكرا بأن المملكة كانت قد احتضنت العديد من الفعاليات الرئيسية لهذا الاتحاد (الجمع العام سنة 2008 بالدار البيضاء) واعتماد معاهدة مراكش سنة 2013، والتي تهدف إلى تسهيل ولوج المكفوفين وضعاف البصر والأشخاص الذين يعانون من صعوبات أخرى في قراءة النصوص المطبوعة، إلى المصنفات المنشورة.

وقال إن ” تصديق 150 دولة عبر العالم على هذه المعاهدة كان مبعث ارتياح كبير لكافة المكفوفين وضعاف البصر في أنحاء العالم. وقد بدأت هذه القصة الجميلة بالمملكة المغربية”، مشيرا إلى أن عقد هذا الجمع العام العاشر بالمغرب، تحت شعار “وحدة وتضامن”، يعد بمثابة ضمان لنجاح أشغالها.

من جهتها، ذكرت رئيسة الاتحاد العالمي للمكفوفين، مارتين أبيل ويليامسون، بالاحتفال، في يوليوز 2023 ، بالذكرى السنوية العاشرة لاعتماد معاهدة مراكش، منوهة بعودتها إلى المملكة التي احتضنت اعتماد هذه المعاهدة، والتي تمثل تقدما كبيرا في مجال حقوق المكفوفين وضعاف البصر في كافة أنحاء العالم.

وسجلت أن هذه الذكرى العاشرة تميزت بإضافة أزيد من 800 ألف مادة للمكفوفين وضعاف البصر على المنصة المخصصة، مسلطة الضوء على مختلف القطاعات ذات الأولوية بالنسبة للمنظمة العالمية للمكفوفين، ولا سيما في مجالات العمل والتكنولوجيا وتنفيذ آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وخاصة الاتفاقية المتعلقة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

ويهدف هذا الجمع العام، المنظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، بالأساس، إلى استلهام واستحضار التجارب الإفريقية والدولية المتميزة التي يمكن أن تساهم في تحقيق التمكين بمختلف أبعاده لفئة المكفوفين على المستوى القاري، ليتمكنوا من الاضطلاع بدور فعال داخل مجتمعاتهم وأوطانهم وقارتهم، وكذا من أجل المشاركة بشكل فعال في إدماج هذه الشريحة في المجتمع بشتى الوسائل.

ويجسد هذا الملتقى الهام، المنعقد إلى غاية 30 أكتوبر، تحت شعار “وحدة وتضامن”، الالتزام الراسخ للمملكة المغربية، تحت القيادة المتبصرة للملك محمد السادس، من أجل “تعاون جنوب – جنوب تضامني وفعال”.

كما يعكس الإرادة الراسخة للملك لتعميق أكبر للعلاقات التي تربط المغرب بقارة انتمائه، إفريقيا، خاصة في ما يتعلق بضمان وتعزيز الحقوق المخولة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وخصوصا منهم ذوي الإعاقة البصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

فيديو