أضف النص الخاص بالعنوان هنا

خطيب الحسن الثاني: الراحل شيد مسجد الحسن الثاني لتكون للدارالبيضاء لمسة روحية وألف كتابه التحدي في سنة 1963(فيديو)

خطيب الحسن الثاني: الراحل شيد مسجد الحسن الثاني لتكون للدارالبيضاء لمسة روحية وألف كتابه التحدي في سنة 1963(فيديو)

قال المحجوب فرار، خطيب مسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء، في حفل الذكرى الخامسة والعشرين لوفاة المغفور له الحسن الثاني، أول أمس الأربعاء، ان الراحل الحسن الثاني، اراد ان يكون مسجد الحسن الثاني في مدينة الدارالبيضاء، لتكون للمدينة لمسة روحية، كما انه كان اديبا وشاعرة ومؤلفا وألف كتابه التحدي في بداية حكمه سنة 1963.

وذكر المحجوب ذلك في معرض حديثه عن اهتمام الملك الراحل بالعقيدة الى جانب امور السياسة والاقتصاد في كلمة القاها في حفل الذكرى.
وأكد أن المحجوب ان العقيدة كانت تتربع على عرش الملك ودليله على ذلك إقامة الملك الراحل للدروس الحسنية “وقد شاهدنا كيف كان يتدخل فيها بل أعطى درسا او درسين حين كانت الدروس الحسنية تنظم لضريح الراحل محمد الخامس”.

ووصف خطيب مسجد الحسن الثاني، في كلمة له القيت بمناسبة حفل الذكرى باسم المجلس العلمي لعمالة مقاطعة الدارالبيضاء انفا، الملك الراحل بالملك العبقري العظيم اذ الى جانب براعته في امور الدين برع في امور السياسة والاقتصاد، وعن عبقرية الملك في امور السياسة قال انها تبرز في اختراعه للمسيرة الخضراء، حيث استرجع الملك الصحراء المغربية، وأكد على أن الراحل كان يسعى الى ما يريد دون اراقة الدماء وانه يسعى دائما إلى الحوار.
واما عن عبقرية الملك الراحل في امور الاقتصاد فقال خطيب مسجد الحسن الثاني انه يتمثل في إيتصداره لقانون استرجاع الاراضي واصلاحها في سنة 1973 وسياسة بناء السدود اذ كان يتم تشييد سدا في كل سنة، وذلك من أجل توفير الاكتفاء الذاتي في الغداء، وهو ما حققته بلادنا بل اصبحت تصدر المواد الغدائية والفلاحية الى خارج البلاد.

وأضاف المحجوب فرار في كلمته أن الراحل كان اتي عبقرية عظيمة والدليل “ان جميع الساسة والرؤوساء العرب وبعض الغربيين كانوا يلجئون للاستشارته في الملمات” وأضاف المحجوب “فهو العبقري الفذ والسياسي المحنك والاديب والشاعر والمؤلف الذي ألف كتاب التحدي في بداية حكمة سنة 1963 في طلعته العربية قبل ترجمته الى اللغة الفرنسية.

يذكر أن سعيد احميدوش والي جهة الدارالبيضاء تراس وعزيز دادس عامل عمالة مقاطعات الدارالبيضاء انفا، يوم  اول أمس الأربعاء بمسجد الحسن الثاني، حفلا دينيا إحياء الذكرى 25 لوفاة المغفور له الحسن الثاني.

وشارك في الحفل الديني عبد اللطيف معزوز رئيس جهة الدارالبيضاء سطات ومحمد وردي والي أمن ولاية الدارالبيضاء وعدد من الشخصيات المدنية والعسكرية.

وبمناسبة هذا الحفل الديني تليت ايات بينات من الذكر الحكيم وانشاد امداح نبوية.
واختتم الحفل الديني بالترحم على ارواح الفقيدين الملكين محمد الخامس والحسن الثاني،  وبالدعاء لامير المؤمنين الملك محمد السادس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

فيديو