أضف النص الخاص بالعنوان هنا

الناصري : “نايضة كبرها تصغار” هو صرخة في وجه أصحاب القرار بان يفتحوا أبواب الحوار لتصحيح اعطاب المجتمع

الناصري : “نايضة كبرها تصغار” هو صرخة في وجه أصحاب القرار بان يفتحوا أبواب الحوار لتصحيح اعطاب المجتمع

أعلن الفنان سعيد الناصري، في الندوة الصحفية، التي عقدها ليلة أمس بسينما “ميغارما” الدارالبيضاء، من أجل تقديم مضمون فيلمه الجديد ” نايضة كبرها تصغار” ان فيلمه هو صرخة الى اصحاب القرار بان يفتحوا ابواب الحوار وان يناقشونا
وكشف الناصري ان حبكة الفيلم وتطوراته وبنائه، ستظهر ان ثلاثة أشخاص سيتحولوا الى ” ارهابيين بزز” بعد ان قاموا بحجز اعضاء من الحكومة، مع انهم ليسوا ارهابيين، إنما اضطروا الى فعل ذلك، بعد ان اغلقت في وجوههم ابواب الحوار والنقاش.
وشرح سعيد الناصري في اللقاء الصحفي من وجهة نظره ما هي أعمال الارهاب، ويعتقد الناصري انه سلوك يضطر اليه مرتكبه، تحت الضروف القاهرة والخارجة عن ارادته وايضا بسبب اغلاق باب الحوار.


وقال الناصري ان غلق باب الحوار يؤدي الى أعمال الإرهاب المتنوعة، يؤدي الى انتحار مواطن، وهذا ارهاب في حق نفسه، وقد يؤدي إلى تحويل مواطن الى مجرم، وهو بذلك يرتكب الارهاب في حق المجتمع، كما ان الفتاة التي تضطر إلى ممارسة الدعارة فهو ارهاب، والاب الذي يضطر الى السرقة من أجل توفير حاجيات أسرته وابنائه هذا ارهاب كذلك.
وقدم الناصري الوصفة لعلاج وتفادي وحماية المجتمع من كل أعمال الإرهاب كما فسرها، وهي ان يفتح اصحاب القرار باب الحوار والنقاش مع المواطنات والمواطنين وان يناقشوهم في انشغالاتهم وحاجياتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

أحدث المقالات

فيديو