أضف النص الخاص بالعنوان هنا

كبار المطورين في عالم التكنولوجيات الحديثة يلتقون في أكادير

كبار المطورين في عالم التكنولوجيات الحديثة يلتقون في أكادير

أكادير – احتضنت مدينة أكادير، فعاليات الدورة العاشرة لملتقى “ديفوكس موروكو”، وهو أكبر تجمع لكبار المطورين والمقاولين وأصحاب القرار في عالم التكنولوجيات الحديثة بإفريقيا والشرق الأوسط.

ويهدف هذا الملتقى، المنظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، وبمبادرة من “إكس هوب”، ومجلس جهة سوس ماسة، وبشراكة مع وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، إلى أن يكون منصة للتواصل بين الشركات والمطورين والمهنيين والأكاديميين.

ويعود هذا الحدث الدولي هذا العام، باعتباره ملتقى تكنولوجي حقيقي ليؤكد من جديد رؤية “ديفوكس موروكو” للتبادل حول الموضوعات التي تشكل عالم التكنولوجيا تحت شعار “من قبل المطورين وللمطورين”.

وفي كلمة بالمناسبة عبر تقنية التناظر المرئي، أبرزت وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، الأهمية الكبرى لملتقى “ديفوكس موروكو”، مشيرة إلى أنه يعد أحد اللقاءات الرئيسة على المستوى العالمي في مجال الرقمنة.

وأضافت أن هذا اللقاء يجمع أكبر الفاعلين العالميين والخبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مؤكدة أن تنظيم هذا الحدث يعكس الاهتمام الخاص الذي يوليه المغرب في ظل القيادة المستنيرة للملك محمد السادس لتعزيز وتطوير كفاءات الشباب في مختلف المجالات.

من جانبه، أشار رئيس ومؤسس “ديفوكس موروكو”، بدر الهواري، إلى أن هذا اللقاء السنوي يعرف مشاركة كبار المطورين في إفريقيا والشرق الأوسط، لافتا إلى أن دورة 2023 تتميز بحضور أكثر من 120 متدخل بالإضافة إلى خبراء يمثلون عدة دول حول العالم.

وأكد أن “ديفوكس موروكو” يشكل مساحة للتبادل والتواصل مخصصة لإلهام الشباب في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وحسب المنظمين، يروم “ديفوكس موروكو” إلى تعزيز روابط المغرب مع المشهد العالمي في مجال التحول الرقمي، فضلا عن تعزيز مكانة المملكة كمركز أساسي لتكنولوجيا المعلومات في المنطقة، مما يجعلها فاعلا أكثر قدرة على المنافسة في الساحة الدولية.

ومن خلال التركيز على الابتكار والإبداع وتبادل المعرفة والمعلومات، يؤكد هذا الملتقى السنوي التزامه بوضع مساهمات المطورين في مرحلة ما بعد كوفيد 19، مع تسليط الضوء على الأهمية المتنامية لهذه المهنة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه المبادرة تندرج في إطار الإرادة الملكية الهادفة إلى تعزيز قابلية تشغيل الشباب ومعالجة النقص المتزايد في المهارات في العصر الرقمي، مضيفا أن الأمر يتعلق أيضا بإبراز الإمكانات التي يزخر بها الشباب المغربي.

ويعرف “ديفوكس موروكو 2023 ” تنظيم أزيد من 100 جلسة عمل يشارك فيها أكثر من 100 متحدث، حول التقنيات الرقمية الجديدة: ك “الكلود”، و”البيانات الكبرى”، و”ديفوبس”، و”الهواتف”، و”إنترنت الأشياء”، و”الذكاء الاصطناعي”، و” البلوك شاين”، و”الروبوتات”، وريادة الأعمال، والابتكار والإبداع وغيرها من مكونات العالم الرقمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار

فيديو